كتب محمد حسن
2017-01-10 15:09:59

أكد مساعد وزير الداخلية الأسبق اللواء مجدي بسيوني أن حديث الرئيس عبد الفتاح السيسي أمس مع عمرو اديب عبر قناة اون تي في عن حادث كمين العريش والتي راح ضحيته 9 شهداء خطوة غير مسبوقة ولم تبدر من الرؤساء السابقين مشيرا الي ان السيسي قرر اطلاع الشعب عن الحقائق التي توصل لها موضحا الي ان أن الجهات الأمنية هي الورقة الأخيرة في القضاء على الإرهاب مؤكدًا أن تجفيف منابع الإرهاب تبدأ من إصلاح التعليم والمؤسسات الدينية والمشاركة الإيجابية للمواطنين مع الامن من خلال الإبلاغ عن العناصر المشتبه فيهم وان أن حديث السيسي عن مواجهة الإرهاب بأننا "أمام حالة حرب" يعبر عن مدى استياءه من الهجمات الإرهابية التى تحدث على فترات متباعدة وأن الستار لم يسدل بعد على القضاء عليهم بالرغم من النجاحات التى حققها الجيش المصرى واعتبر أن إفصاح السيسي عن حجم قوات الجيش بسيناء لأول مرة تعد رسالة لطمأنة الشعب المصري بأن هناك وجودا أمنيا مكثفا من رجال الوطن علي الحدود بجان طمأنه اهالي المجندين في سيناء والعريش .

 

وأوضح بسيوني ان السيسي كان صادق حينما حذر رؤساء العالم من خطر الارهاب مستشهدا بما حدث في بلجيكا وانجلترا وتركيا وفرنسا وطلب بالتكاتف لمواجهة الإرهاب وتبين ذلك من خلال كلمته بأن مصر تواجه الإرهاب منفردة وذلك بالتزامن مع اجتماع السيسي أمس برئيس الاستخبارات البريطانية أمس فى ضوء التعاون الاستخباراتي الفترات المقبلة مشيار الي ان السيسي انتقد عدة مرات دور الإعلام في تناوله للقضايا المتعلقة بالأمن موضحًا أن الإعلام بالفعل لم بدوره الصحيحمشددًا على ضرورة أن تكون وسائل الإعلام والهيئة العامة للاستعلامات من أقوى الأسلحة المضادة لأى عداء ضد مصر سواء داخلي أو خارجي بتسليط الضوء إضافة إلى تضافر الجهود مع الجهات الأمنية مطالبا الاعلام بضرورة تحرص الدقة في نقل المعلومات في الفترة المقبلة .