كتب عزة عامر
2017-01-30 23:06:33

قال الإعلامي "إبراهيم عيسى"، مؤلف قصة فيلم "مولانا": أن منع عرضه في عدد من الدول العربية شيء مؤسف بشدة، ويدل على أن بعض الدول العربية ليست جادة في محاربة التطرف الديني والإرهاب، ويسيطر التيار السلفي على كافة الأمور لديها.

وأبدى "إبراهيم عيسي"، استغرابه الشديد، في مداخلته الهاتفية، مع الإعلامية "لميس الحديدي"، ببرنامجها هنا العاصمة، الذي تعرضه فضائية "سي بي سي"، من منع دولة رائعة في الخليج العربي ولديها العديد من الحريات الفكرية مثل دولة الكويت، وتمنع عرض فيلم كـ مولانا لديها.

وأضاف الكاتب الصحفي إبراهيم عيسى: أنه يجد البعض مستاء من قيمة الفيلم، والرسالة التي يحملها، لأنه ينادي بالتسامح والتعايش وينتقد المذهبية والطائفية، معربا عن تعجبه من منع الفيلم بدول عربية مثل لبنان والكويت ودول أخرى شقيقة، قد أعلنت جميعا أنها لا تقبل الأفكار التي يحتويها هذا الفيلم، قائلًا: "إن هذا يبرز أن المجتمع المصري لا زال بخير ويستطيع التصدي للإرهاب ومواجهته، وهذا ما أثبته المصريين من خلال تفاعلهم مع الفيلم حين عرضه.