كتب عزة عامر
2017-01-30 23:38:24

أعلن باراك أوباما رئيس الولايات المتحدة الأمريكية السابق دعمه للاحتجاجات التي وقفت ضد قرار دونالد ترامب الرئيس الأمريكي الجديد، بمنع دخول مواطني 7 دول إسلامية إلى أمريكا، بزعم الأسباب الأمنية.

 

وانتقد باراك أوباما قرار ترامب الذي يعتبر تمييزا عنصريا بين أفراد المجتمع بسبب دياناتهم، أو معتقداتهم، مشيرا أن هذا القرار يعرض أن القيم الأمريكية للخطر، بحسب ما قال "كيفين لويس"، المتحدث باسمه.

 

وأضاف المتحدث باسم باراك اوباما "كيفين لويس": " أن الرئيس السابق، قد أعرب عن تفاؤله بالمشاركة التي تتم بين المواطنين، حول البلاد، مشيرا إلى أن المواطنين الأمريكيين يمارسون حقوقهم التي يسمح بها الدستور، في التجمع والتظاهر، لإسماع أًصواتهم وتوصيلها إلى مسئوليهم المنتخبين، وهذا هو الوضع الطبيعي والمنتظر عندما تصبح قيمهم الأمريكية في خطر.

وذكر متحدث أوباما تصريحات سابقة له، يحذر فيها من حظر المسلمين، حيث قال: حول ما يتعلق بالمقارنات بين قرارات أوباما الخاصة بالسياسة الخارجية، فإنه لا يوافق على التمييز بين الأِشخاص، سواء بسبب ديناتهم أو معتقداتهم.